حرية … سلام وعدالة

.

المصريون يعطون أصواتهم للاستقرار والسيسي يقترب من الرئاسة


القاهرة (رويترز) – أدلى المصريون بأصواتهم يوم الاثنين في انتخابات رئاسية تشير التوقعات إلى أن قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي سيفوز بها إذ يأمل مؤيدوه في أن يأتي الى مقعد الرئاسة شخص ذو خلفية عسكرية يمكنه أن ينهي الاضطرابات المستمرة طوال ثلاث سنوات منذ الإطاحة بحسني مبارك.

واصطف الناخبون للإدلاء بأصواتهم وسط حراسة مشددة على اللجان الانتخابية التي فتحت أبوابها في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت جرينتش) وأغلقت أبوابها في التاسعة مساء.

ويستمر التصويت يوم الثلاثاء من التاسعة صباحا إلى التاسعة مساء.

وينافس السيسي -الذي عزل الرئيس الاخواني محمد مرسي في يوليو تموز الماضي بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه- السياسي اليساري حمدين صباحي.

وقال صابر حبيب وهو ينتظر الإدلاء بصوته أمام لجنة في مدينة السويس "احنا شايفين إن السيسي راجل فعلا. مصر عايزة راجل قوي."

وأضاف حبيب الذي يعمل مقاولا ويبلغ من العمر 64 عاما "عايزين البلد تتقدم والناس تاكل عيش."

ويرى كثيرون أن السيسي (59 عاما) هو الزعيم الفعلي لمصر منذ عزل مرسي. ويواجه الرئيس المنتظر تحديات عدة من بينها أزمة اقتصادية طاحنة وموجة عنف من متشددين اسلاميين تصاعدت منذ سقوط مرسي.

ويقول خصوم السيسي -وأغلبهم في المعارضة الاسلامية- إنه دبر انقلابا أطاح بأول رئيس مصري منتخب وينددون بحملة أمنية صارمة قتل فيها مئات من أنصار مرسي وزج بآلاف في السجون. وسجن أيضا معارضون علمانيون كانوا من قادة انتفاضة 2011 التي أطاحت بمبارك.

وتقدر منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان عدد المعارضين السياسيين والإسلاميين المعتقلين بأكثر من 20 ألفا.

وفي الوقت ذاته قتل إسلاميون متشددون مئات من أفراد الأمن منذ يوليو تموز الماضي. وشهد العام الماضي أعنف صراع داخلي في تاريخ مصر الحديث.

* دعوة للمقاطعة

دعت جماعة الإخوان المسلمين إلى مقاطعة الانتخابات ووصفتها بأنها مسرحية هزلية.

وأصدرت الجماعة وحلفاؤها فيما يسمى بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بيانا تحدث عن "مقاطعة المصريين الأحرار الواسعة لإجراءات رئاسة الدم مع بدايات المسرحية الهزلية." إلا أن وزير الداخلية قال إن الإقبال على التصويت جيد.

وتصف الحكومة جماعة الإخوان المسلمين بأنها منظمة إرهابية تستخدم العنف وهو ما ينفيه الإخوان.

ويصعب التحقق من مزاعم ضعف الإقبال غير أن صفوف الناخبين في 20 مركز اقتراع بالقاهرة اعتادت رويترز ان تتفقدها اثناء الانتخابات في الأعوام الثلاثة الماضية بدت أقصر مما كانت عليه من قبل.

وأعلن رئيس الوزراء إبراهيم محلب أنه قرر اعتبار الثلاثاء عطلة رسمية لتمكين الناخبين من الإدلاء بأصواتهم.

وقال للتلفزيون المصري "وصلتني رغبات كثيرة من فئات كثيرة للشعب. فالحكومة بلا شك ترى أن هناك أولويات. والأولوية الأولى أن نمكن الشعب من أن يقول إرادته بيسر. وبالتالى غدا إجازة وهذا نزولا على إرادة شعبية واحتراما لإرادة شعبية."

وبينما كان عبد الكريم محمد -وهو محاسب عمره 45 عاما ومن مؤيدي مرسي- يوقف دراجته النارية قرب أحد مراكز الاقتراع قال بصوت هادئ "اللي حصل في مصر كان غلط وأحسن رد عليه هو مقاطعة التصويت."

وقال آخرون كانوا معارضين لحكم مرسي إن آمالهم تحطمت. وقال محمد محمود وهو مصرفي عمره 26 عاما "أشعر أن الدولة العميقة لعبت بي بعد 25 يناير حتى تنجح في العودة. هذا التصويت لا يستحق تضييع الوقت فيه."

وفي محافظة الفيوم جنوبي القاهرة وفي الإسكندرية إلى الشمال حيث يحظى الإسلاميون بتأييد قوي كانت صفوف الناخبين قصيرة طيلة اليوم.

وحصل السيسي على 95 بالمئة من أصوات المصريين في الخارج لكن استطلاعا للرأي أجراه مركز بيو للابحاث ومقره واشنطن يشير إلى صورة أكثر تباينا داخل مصر إذ قدر أن 54 بالمئة من المصريين يؤيدون السيسي في حين أن 45 بالمئة لا يؤيدونه.

* "المصريين نازلين عشان يكتبوا تاريخهم"

أدلى السيسي بصوته في لجنة في حي مصر الجديدة بالقاهرة ولوح بيده لأنصاره الذين أخذوا يهتفون "يا ريس .. يا ريس".

وقال السيسي "النهاردة المصريين نازلين عشان يكتبوا تاريخهم. يسطروا مستقبلهم. الدنيا كلها بتتفرج عليهم وبيشوفوا ازاي المصريين حيعملوا التاريخ ويعملوا المستقبل ان شاء الله النهاردة وبكرة. أنا لن أقول للناس أكثر من انه ان شاء الله ربنا يارب يقف مع مصر ويساعدها ويساعدنا كلنا. وحيبقى مستقبل عظيم ان شاء الله."

وأضاف قائلا "باقول له (الشعب المصري) لازم ان هو يبقى مطمئن ان بُكرة حيبقى جميل قوي .. حيبقى عظيم قوي بينا كلنا مع بعض. الاقبال ان شاء الله حيبقى جميل وحيبقى هايل بفضل الله. تحيا مصر."

ورغم أن نتيجة الانتخابات تكاد تكون محسومة فإن مشاركة عدد كبير من الناخبين فيها سيعتبر تفويضا قويا للسيسي.

ورقصت نساء في العديد من مراكز الاقتراع على أغنية "بشرة خير" التي تحث المصريين على المشاركة في التصويت. وصفقت نساء وزغردت أخريات وهن يتأهبن للإدلاء بأصواتهن.

وهذه هي المرة الثانية التي ينتخب فيها المصريون رئيسا خلال عامين كما أنه التصويت السابع منذ انتفاضة 2011 التي أثارت الآمال في إرساء دعائم الديمقراطية. لكن بعد مرور ثلاث سنوات يرى البعض أن تجربة الديمقراطية فشلت ويرى كثيرون أن الاستقرار له الأولوية.

وفي أحد مراكز التصويت بالقاهرة أجمع نحو 50 رجلا يقفون في طابور للادلاء بأصواتهم على اختيار السيسي باستثناء واحد فقط.

* عسكريون

قال فتحي عبد الحميد (58 عاما) الذي يعمل مديرا بشركة هندسية "صوتي لصباحي بسبب برنامجه ولأن مصر محتاجة رئيس مدني لبدء بناء مجتمع ديمقراطي مثل الدول الاخرى."

وقاطعة رجل يقف بجواره قائلا "لكن أغلب الناس عايزين حد عنده خبرة والشخص ده هو السيسي. شوف خبرته في المخابرات الحربية."

وشكت حملة صباحي من انتهاكات تضمنت اعتقال أحد اعضائها وإحالته إلى النيابة العسكرية للتحقيق.

ومنذ أطاح الجيش بالملكية في 1952 حكم مصر سلسلة من الرؤساء الذين ينتمون للمؤسسة العسكرية ومنهم جمال عبد الناصر وأنور السادات اضافة الى مبارك. وكان الاستثناء الوحيد هو السنة التي قضاها مرسي في الرئاسة.

وشهدت انتخابات 2012 التي فاز بها مرسي منافسة حامية بين 13 مرشحا.

وقال السياسي الليبرالي أيمن نور الذي خاض انتخابات الرئاسة أمام مبارك في 2005 إن الانتخابات الحالية ليست حقيقية.

وأضاف لرويترز على هامش حدث استضافته قناة الجزيرة التلفزيونية أنه رغم الفساد الذي كان مستشريا في عهد مبارك إلا أنه لم يشهد -على حد قوله- مثل هذا الاحتكار الواضح في العملية الانتخابية. وقال إن هناك ضغطا كبيرا على وسائل الإعلام للتأثير على آراء الناخبين.

وقال شهود ومسؤولون أمنيون إن 400 شخص من أنصار مرسي نظموا مسيرة للاحتجاج على الانتخابات في كرداسة على أطراف القاهرة والتي قتل فيها 14 شرطيا في هجوم على مركز للشرطة في أغسطس اب الماضي عقب مقتل مئات من أنصار مرسي.

واعتقل 11 من مؤيدي الإخوان في الإسكندرية حين فضت الشرطة احتجاجا هناك.

ويرى أنصار السيسي الذي استقال من الجيش في وقت سابق هذا العام لخوض الانتخابات أنه شخصية حاسمة يمكنها أن تعيد الاستقرار لمصر الحليف الاستراتيجي للولايات المتحدة في قلب العالم العربي.

ويخشى هؤلاء أن يحكم السيسي مصر بقبضة من حديد مثل القادة العسكريين السابقين وأن يعمل على حماية المصالح السياسية والاقتصادية للقوات المسلحة ورجال الأعمال الذين كدسوا ثروات قبل انتفاضة 2011 لكنهم مازالوا يتمتعون بنفوذ كبير.

وشنت قوات الأمن حملة على جماعة الاخوان المسلمين وأنصارها ودفعتها للعمل السري بعد أن قتلت المئات واعتقلت الآلاف. وأحيلت أوراق أكثر من 1000 من أعضاء الجماعة وأنصارها للمفتي لأخذ رأيه في إعدامهم بتهم منها التحريض على العنف بعد أن عزل الجيش مرسي لكن المحكمة التي أحالت أوراقهم إلى المفتي خففت الحكم على مئات منهم إلى السجن المؤبد.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.