حرية … سلام وعدالة

.

المسيّرات التركية.. ورقة الجيش الأوكراني الرابحة


يُقال إن أوكرانيا لديها نحو 20 طائرة من طراز “بيرقدار تي بي 2” (Bayraktar TB2)، المسيرة التركية التي تجمع بين الأداء العالي والتكاليف المنخفضة، فضلا عن كونها أيضا ورقة قوية تمكن تركيا من تعزيز هالتها الدبلوماسية، وفقا لصحيفة “ليبراسيون” (Liberation) الفرنسية.

تقول ليبراسيون -في تقرير لمراسلتها في إسطنبول آن سوفي فيفر لكادر- إن هذه الطائرات التي تعد جوهرة الصناعة العسكرية التركية، هي كذلك اليوم محور الحرب في أوكرانيا.

ووصفت المراسلة هذه الطائرة بأنها تنافسية للغاية، موضحة أن الواحدة منها تباع بنحو 5 ملايين دولار (4.6 ملايين يورو)، مقابل 20 مليون دولار (18.3 مليون يورو) للمسيرة الأميركية.

ولفتت الكاتبة إلى أن هذه المسيّرة تكتسب زخما متزايدا على الساحة الدولية، مشيرة إلى أن ثمة 9 دول -حتى الآن- تستخدمها بالفعل و16 دولة أخرى قدمت طلبات لاقتنائها.

وأوضحت الكاتبة أن أوكرانيا استخدمت منذ الساعات الأولى للحرب هذا السلاح فأثخنت في طوابير شاحنات الإمداد والدبابات الروسية، مما أعطى انطباعا بأن الروس لم تكن لديهم سيطرة كاملة على المجال الجوي الأوكراني، كما كان شائعا.

ونقلت في هذا الإطار عن المحلل والخبير العسكري التركي، أردا مولود أوغلو، قوله إن تركيا عملت لعقود -ضمن جهودها في عمليات مكافحة الإرهاب- على تطوير خبرة عسكرية محلية، مشيرا إلى أن أنقرة قادرة اليوم على تصنيع طائرات مسيرة تتوافق مع معايير حلف شمال الأطلسي “ناتو” بتكلفة أقل مما عليه الحال بالنسبة للمسيرات الإسرائيلية أو الأميركية.

وعلى عكس المسيرات الإسرائيلية التي لم تستخدم في صراعات شديدة الحدة -تقول المراسلة- إن المسيرات التركية أثبتت جدارتها في نزاعات شديدة في أوكرانيا حيث تضرب القوافل الروسية، وقبل ذلك في أذربيجان وليبيا وغيرها في السنوات الأخيرة.

وتضيف المراسلة أن ثمة ميزة أخرى رئيسية لهذه المسيرات -مقارنة بتلك الأميركية أو الإسرائيلية- وهي أن السلطات التركية لا تفرض قيودا أو شروطا مسبقة على من يطلبون اقتناء هذه الطائرات.

لكن الانتصار الأكبر للمسيرات التركية يظل المساهمة الاقتصادية والسياسية التي تقدمها لتركيا، في خضم أزمة اقتصادية خطيرة وانهيار لقيمة العملة الوطنية. فوفقًا لتقدير “المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية” (EFCR)، أكسبت الطائرات المسيرة تركيا ما لا يقل عن 700 مليون دولار (643 مليون يورو)، مساهمة بذلك بشكل كبير في صادرات الدفاع التركية التي وصلت 3.2 مليارات دولار (2.9 مليار يورو) إضافية العام الماضي.

ويقول المجلس الأوروبي إن هذه الطائرات أدخلت ديناميكيات جديدة في مناطق معقدة بالفعل، كما عرّضت علاقات تركيا مع قوى كبرى مثل الجزائر وروسيا للخطر، وهو ما خلق تعقيدات لحلف شمال الأطلسي والمبادرات الغربية المتعددة الأطراف، حسب ما نشره هذا المجلس.

وتنقل المراسلة عن المستشار والباحث الفرنسي، أميل بوفييه، قوله “لقد أصبحت المسيرات التركية مصدرًا رئيسيًا لتأثير أنقرة، ولكنها أيضًا مصدر قوة ناعمة مكرسة لزيادة الهالة الدبلوماسية لتركيا، وغالبًا ما تتمكن أنقرة من إشفاع العقود العسكرية التي تبرمها بعقود اقتصادية، وهو ما شوهد مؤخرًا في أوكرانيا أو بولندا، مما يعني أن المسيرات تستخدم كذلك بوصفها موجها لتحسين العلاقات الاقتصادية”.

واختتمت المراسلة بأن هذه الطائرات تستخدم كذلك لتعزيز مناطق النفوذ التركية، مبرزة صداها في العديد من البلدان الأفريقية، لا سيما بين الدول الإسلامية، فقد عززت تركيا مثلا علاقاتها الإستراتيجية مع إثيوبيا والمغرب، وهما دولتان لهما ثقل جيوسياسي كبير.

المصدر: ليبراسيون

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.