حرية … سلام وعدالة

.

“الليبرالية وسخطها” لفرانسيس فوكوياما.. مراجعات غربية لعالم الحرب الروسية على أوكرانيا


ظهر عالَم جديد بحلول العقد الأول من القرن الـ21، حيث كان إجمالي الدخل أعلى من أي وقت مضى، لكن التفاوت داخل البلدان نما أيضا بشكل هائل.

في صيف 1989 بشر الفيلسوف السياسي الأميركي فرانسيس فوكوياما بالديمقراطية الليبرالية باعتبارها نهاية تطور تاريخ البشرية الأيديولوجي، ولكن بعد أكثر من ربع قرن ومع طول أمد الحرب الروسية الحالية على أوكرانيا، أعاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب إلى حقبة صراع أيديولوجي وعسكري اعتقد الأوروبيون والأميركيون أنهم تركوه وراءهم منذ عقود؛ بعدما أصبح عالم الأسواق الحرة بقيادة “دولة ريادة الأعمال” والديمقراطية الليبرالية في خطر كنموذج عالمي مهيمن.

وقد هزمت الدول الليبرالية الفاشية والشيوعية، لكن خريطة الصراع الفكري اختلفت من جديد، فمن جهة توجد الولايات المتحدة ومعظم دول أوروبا ومن ناحية أخرى، توجد روسيا والصين وقوى مختلفة غير ليبرالية داخل الدول الغربية نفسها، للفوز بهذا الصراع، ويحاول الليبراليون أن يثبتوا للعالم مرة أخرى أن الأنظمة السياسية القائمة على الحقوق الفردية، واقتصاديات السوق تتفوق على تلك التي يصفوها بأنظمة الخوف والسلطوية.

ويقدم كتاب فوكوياما الجديد “الليبرالية وسخطها” دفاعا بليغا عن أفكار الحرية الليبرالية والتعددية التي يراها مهددة، ويسلط الضوء على فحص مدى حيوية النظريات والأنظمة السياسية التي تشكل تاريخ البشرية، وتتشكل بدورها من خلال تطوراتها.

وتواجه الليبرالية حاليا العديد من الاستياء، ويقول فوكوياما إن أفضل طريقة للتغلب على هذه التحديات هي أن يأخذها الليبراليون المبدئيون بشكل مباشر، ويصححوا التجاوزات الداخلية، والدفاع عن رؤية ليبرالية متجددة كأفضل نموذج سياسي لاحترام الحقوق الفردية والفرص الاقتصادية داخل المجتمعات المتنوعة، وفق اعتقاده.

طيف من الآراء

وتمثل الليبرالية الكلاسيكية في تعريف فوكوياما “خيمة كبيرة تشمل مجموعة من الآراء السياسية التي تتفق مع ذلك على الأهمية الأساسية للمساواة في الحقوق الفردية والقانون والحرية” وتمثل نظاما فكريا ومؤسسات يعود تاريخه إلى القرن الـ17 مصمما لحل مشاكل حكم مجموعة متنوعة من الناس بدون قوة وحرب مستمرة.

وكما يشرح فوكوياما “أن المبدأ الأساسي الذي تكرسه الليبرالية هو مبدأ التسامح؛ ليس عليك أن تتفق مع رفاقك المواطنين حول الأشياء الأكثر أهمية، ولكن فقط يجب أن يقرر كل فرد ما هو عليه من دون تدخل منك أو من الدولة”.

وتتطلب الليبرالية في العصر الحديث انتخابات حرة ونزيهة، ومجالس تشريعية تمثيلية، ونظاما قضائيا نزيها وغير متحيز، وبيروقراطيات محايدة، وصحافة وإعلاما مستقلا، والتزاما بحرية التعبير؛ ويقول الكاتب إنها تتعرض لهجوم مستمر من اليمين الشعبوي واليسار القائم على الهوية.

وإذا كانت الليبرالية الجديدة تمثل المصالح الاقتصادية للطبقات الفاحشة من الثراء والمهنية، فإن الاستجابة الشعبوية بدورها أعطت صوتا لسخط الطبقة العاملة من الأنظمة الليبرالية للتجارة والهجرة والهويات العالمية. ويتجلى ذلك في الجهود اليسارية مثل حركة “احتلوا وول ستريت” عام 2011، وعلى اليمين مع تصويت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة وانتخاب ترامب في الولايات المتحدة عام 2016.

نشأة الليبرالية

تطورت الليبرالية في أعقاب حروب أوروبا على الدين والقومية، وفي حين أن الحروب الدينية في أوروبا كانت مدفوعة بالعوامل الاقتصادية والاجتماعية، فقد استمدت ضراوتها من حقيقة أن الأطراف المتحاربة تمثل طوائف مسيحية مختلفة أرادت فرض تفسيرها الخاص للعقيدة الدينية على سكانها، وفق العرض الذي قدمته مجلة “أميركان بربوس” (american purpose) للكتاب.

وكانت هذه الفترة التي تعرض فيها أتباع الطوائف المحرمة للاضطهاد، حيث كان يتم تعذيب “الزنادقة” بشكل منتظم أو شنقهم أو حرقهم، ويتم مطاردة رجال دينهم.

وسعى مؤسسو الليبرالية الحديثة مثل توماس هوبز وجون لوك إلى التقليل من تطلعات السياسة، ليس للترويج لحياة جيدة كما يحددها الدين، ولكن بدلا من ذلك للحفاظ على الحياة نفسها، لأن السكان المتنوعين لم يتمكنوا من الاتفاق على ماهية الحياة الجيدة.

ومن هذا المنطلق، كانت الليبرالية مجرد أداة براغماتية لحل النزاعات في المجتمعات المتنوعة، وهي أداة سعت إلى خفض درجة حرارة السياسة من خلال إزالة أسئلة النهايات النهائية ونقلها إلى مجال الحياة الخاصة.

ولا تزال هذه واحدة من أهم نقاط قوتها اليوم، وفق الكاتب الذي يقول إنه “إذا ابتعدت مجتمعات متنوعة مثل الهند أو الولايات المتحدة عن المبادئ الليبرالية وحاولت تأسيس الهوية الوطنية على العرق أو العرق أو الدين، فإنهم يدعون إلى العودة إلى الصراع العنيف المحتمل. وقد عانت الولايات المتحدة من مثل هذا الصراع خلال حربها الأهلية، وتدعو الهند في عهد (رئيس الوزراء) مودي إلى العنف الطائفي عن طريق تحويل هويتها الوطنية إلى هوية تستند إلى الهندوسية”.

ومع ذلك، هناك فهم أعمق لليبرالية، حيث تطورت في أوروبا القارية والتي تم دمجها بالعقيدة الليبرالية الحديثة. ومن وجهة النظر هذه، الليبرالية ليست مجرد آلية لتجنب الصراع العنيف بطريقة براغماتية، ولكنها أيضا وسيلة لحماية كرامة الإنسان الأساسية.

والسمة الأخرى لليبرالية التاريخية هي ارتباطها بالحق في الملكية، حيث أصبحت حقوق الملكية وإنفاذ العقود من خلال المؤسسات القانونية أساس النمو الاقتصادي في بريطانيا وهولندا وألمانيا والولايات المتحدة والدول الأخرى التي لم تكن بالضرورة ديمقراطية ولكن كان لديها نظام حقوق ملكية محمية. ولهذا السبب ترتبط الليبرالية ارتباطا وثيقا بالنمو الاقتصادي والتحديث.

السخط

لا يخفى على أحد أن الليبرالية لم تلتزم دائما بمُثلها، ففي أميركا حُرم الكثير من الناس من المساواة أمام القانون، وتحديدا من كان يُعدّ “بشرا كاملا يستحق الحقوق العالمية”، وهذا كان محل نزاع لعدة قرون، ويشكو المحافظون من أن الليبرالية تفرغ الحياة المشتركة من المعنى.

وقد جعل الليبراليون الجدد الحرية الاقتصادية دينا واعتقادا، وركز التقدميون على الهوية، وعلى العالمية البشرية باعتبارها مركزية في رؤيتهم السياسية. ويجادل فوكوياما بأن النتيجة كانت تمزق مجتمعنا المدني، ونتج عن ذلك خطر متزايد على ديمقراطيتنا.

وتتعلق أوجه القصور الاقتصادية بميل الليبرالية الاقتصادية للتطور إلى ما أصبح يسمى “الليبرالية الجديدة”.

وتُعدّ “النيوليبرالية” اليوم مصطلحا ازدرائيا يستخدم لوصف شكل من أشكال الفكر الاقتصادي، وغالبا ما يرتبط بجامعة شيكاغو أو المدرسة النمساوية، وبالاقتصاديين مثل فريدريش هايك وميلتون فريدمان وجورج ستيجلر وغاري بيكر، ووفق الكاتب فقد شوه هؤلاء بشدة دور الدولة في الاقتصاد، وشددوا على الأسواق الحرة كمحفز للنمو وكفاءة في تخصيص الموارد.

وكانت النتيجة هي ظهور عالم جديد بحلول العقد الأول من القرن الـ21؛ حيث كان إجمالي الدخل أعلى من أي وقت مضى، لكن التفاوت داخل البلدان نما أيضا بشكل هائل، وشهدت العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم ظهور طبقة صغيرة من الأوليغارشية، أصحاب المليارات الذين يمكنهم تحويل مواردهم الاقتصادية إلى قوة سياسية من خلال جماعات الضغط وشراء ممتلكات وسائل الإعلام. ولقد مكنتهم العولمة من تحويل أموالهم إلى بطريقة آمنة بسهولة، مما أدى إلى حرمان الدول من عائدات الضرائب وجعل التنظيم في غاية الصعوبة.

وكان الاستياء الثاني من الليبرالية التي تطورت على مدى العقود متجذرا في مقدماتها الأساسية، فقد خفضت الليبرالية أفق السياسة عمدا، فالدولة الليبرالية لن تخبرك كيف تعيش حياتك، أو ما الذي تنطوي عليه الحياة الجيدة، وأصبح سؤال كيف تسعى وراء السعادة متروكا للمواطن الفرد ليقرره بنفسه.

وينتج عن هذا فراغ في قلب المجتمعات الليبرالية، فراغ غالبا ما يتم ملؤه بالنزعة الاستهلاكية أو الثقافة الشعبية أو الأنشطة العشوائية الأخرى التي لا تؤدي بالضرورة إلى ازدهار الإنسان. وكان هذا نقدا لمجموعة من المثقفين الكاثوليك (في الغالب) وفق الكاتب.

ويقودنا هذا إلى طبقة أعمق من السخط. وتُبنى النظرية الليبرالية، بشكليها الاقتصادي والسياسي، حول الأفراد وحقوقهم، ويحمي النظام السياسي قدرتهم على اتخاذ هذه الخيارات بشكل مستقل، وفي الواقع يقول النقاد إن البشر ليسوا أفرادا مستقلين ذاتيا في المقام الأول، ولكنهم كائنات اجتماعية عميقة يتم تحديدها من خلال التزاماتهم وروابطهم بمجموعة من الهياكل الاجتماعية، من العائلات إلى الأقارب والشعوب.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.