حرية … سلام وعدالة

.

العثور على 16 جثة من ضحايا الطائرة المنكوبة في هيمالايا النيبال


عثرت فرق الإغاثة النيبالية، اليوم الاثنين، على 16 جثة بين ركام طائرة ركاب تحطّمت أمس في جبال الهيمالايا وعلى متنها 22 شخصا.

وأعلن الجيش في نيبال أنه حدد موقع تحطم الطائرة التي اختفت في أجواء ملبدة بالغيوم.

وقال الناطق باسم هيئة الطيران المدني ديو تشاندرا لال كارن -لوكالة الصحافة الفرنسية- إنه عثر على 16 جثة حتى الآن، وما زال البحث متواصلا للعثور على الأشخاص الستة الباقين “فرص النجاة ضئيلة لكن جهودنا متواصلة للعثور عليهم”.

وفُقد الاتصال مع طائرة “توين أوتر” التابعة لشركة “تارا اير” بعد وقت قصير من إقلاعها من مدينة بوخارا (غرب نيبال) صباح الأحد للتوجه إلى جومسوم، وهي وجهة معروفة للأشخاص الذين يقصدون جبال الهيمالايا.

ومشطت مروحيات تابعة للجيش وشركات خاصة المنطقة الجبلية النائية طوال يوم الأحد، بمساعدة فرق برية، لكنها علّقت البحث مع حلول الليل.

وبعد استئناف عمليات البحث الاثنين، قال المتحدث باسم الجيش على تويتر “قامت قوات البحث والإنقاذ بتحديد موقع تحطم الطائرة” ونشر صورة للحطام مع رقم ذيل الطائرة واضح بشكل جلي وأجزاء من الطائرة متناثرة على حافة جبل.

وكانت الطائرة في رحلة تستغرق 20 دقيقة قبل أن تفقد الاتصال ببرج المراقبة، وتقل 4 هنود وألمانيين اثنين و16 نيباليا، وذلك حسبما ذكرت شركة الطيران ومسؤولون حكوميون.

وتوجد بنيبال 8 من أعلى 14 جبلا في العالم، ومنها جبل إيفرست. كما أن لهذا البلد سجلا في حوادث الطائرات، ومعروف أن طقسها يمكن أن يتغير فجأة، وعادة ما تكون مهابط الطائرات فيها في مواقع جبلية يصعب الوصول إليها.

وتحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية البنغالية الأميركية أثناء رحلة من داكا إلى كاتماندو لدى هبوطها أوائل عام 2018 مما أسفر عن مقتل 51 شخصا من بين 71 كانوا على متنها.

وكان هذا الحادث الأكثر دموية في نيبال منذ 1992 عندما قتل جميع من كانوا على متن طائرة تابعة للخطوط الدولية الباكستانية البالغ عددهم 167 عندما تحطمت لدى اقترابها من مطار كاتماندو.

وقبل شهرين على الحادثة، تحطّمت طائرة تابعة للخطوط التايلندية قرب المطار ذاته، مما أسفر عن مقتل 113 شخصا.

المصدر : وكالات

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.