حرية … سلام وعدالة

.

الصراع على الميتافيرس.. من سيفوز بالحصة الكبرى من أموال المستخدمين؟


يؤكد كثير من المراقبين والخبراء أن شبكة “الميتافيرس” (Metaverse) هي مستقبل الإنترنت، وتعدّ الثورة التكنولوجية الكبرى التالية إذ تجذب الشركات الكبرى والصغرى والناشئة لتكون جزءا من هذا المستقبل ولأخذ حصتها من سوق يتوقع أن يبلغ حجمها تريليونات الدولارات خلال أعوام قليلة. وببساطة هي التطور التالي للإنترنت مع بيئة افتراضية ثلاثية الأبعاد تسمح للناس بالتفاعل مع محيطهم، وكذلك مع بعضهم بعضا، وهذا يعني بناء نظام بيئي رقمي جديد تماما.

ويشبّه البعض شبكة الميتافيرس بصفتها مستقبل الإنترنت بعوالم فيلم “الماتريكس” (The Matrix) الشهير حيث يكون العالم عبارة عن محاكاة رقمية يرتبط بها الجميع، وهي متقنة الصنع بحيث لا يعرف أحد تقريبا أنها ليست حقيقية. إن الميتافيرس ليست كذلك تماما، لكنها بالتأكيد لديها القدرة على التطور إلى شيء غامر بشكل خيالي وغير مسبوق كما تقول الكاتبة مونيكا جي وايت في مقالة لها نشرتها منصة “ديجيتال تريندز” (digital trends) حديثا.

ولهذا تتسابق الشركات في جميع أرجاء العالم للدخول في هذا العالم الجديد، بل تتصارع بشراسة كذلك لفرض وجودها ورؤيتها لميتافيرس المستقبل.

صحيح أن الثورة الصناعية الرابعة تعرض فرصا كثيرة للاستثمار والربح في مجالات كثيرة مثل الحوسبة السحابية، والأمن السيبراني، والرعاية الصحية عن بُعد، ولكن كل هذا لا يقارن بما تعرضه الميتافيرس من فرص، كما يؤكد ماثيو بول الرئيس التنفيذي لشركة رأس المال الاستثماري “إيبليون” (Epyllion) في حديث له مع شبكة “بلومبيرغ نيوز” (Bloomberg News) إذ قال “إن هذه فرصة تراوح بين 10 تريليونات إلى 30 تريليون دولار في غضون عقد أو عقد ونصف عقد من الزمان”.

وفي هذا السياق، أعلنت شركة “فارجو رياليتي كلاود” (Varjo Reality Cloud) أخيرا انتهاء العمل بنسختها التجريبية الخاصة بالميتافيرس، وهي الآن في طور الإصدار الكامل.

وتختلف نسخة “فارجو” اختلافا كبيرا عن نسخة شركة “ميتا” (فيسبوك سابقا) من الميتافيرس وهو ما سنوضحه بعد قليل، ولكن من الواضح الآن أن لدينا معسكرين كبيرين يتصارعان على مستقبل شبكة الميتافيرس وكيف ستكون.

عالم الميتافيرس في شركة ميتا يركز على المستهلك والإيرادات ويُحدّد من خلال قيود الأداء وطريقة الاستعمال مثل ضرورة وجود سماعات أو نظارات “أوكولوس” الخاصة للدخول إلى الميتافيرس، في حين يركز نهج شركتي “فارجو-إنيفيديا” (Varjo-Nvidia) على الأداء فالأداء هو الملك، والأعمال التجارية تأتي في المقام الثاني، وذلك كما يوضح الكاتب روب إندرلي المتخصص في شؤون التكنولوجيا في مقالة له نشرتها منصة “تيك نيوز وورلد” (Tech News World) حديثا تناول فيها معالم الصراع على مستقبل الميتافيرس والفروق بين نسخ كل من شركات ميتا و”فارجو-إنفيديا” من الميتافيرس.

 

Niantic reveals its vision for a ‘real-world metaverse,’ releases Lightship AR Developer Kit - Image Credits: Niantic
شركات التقنية تتصارع بشراسة لفرض وجودها ورؤيتها لميتافيرس المستقبل (نيانتيك)

ميتا-ميتافيرس والتركيز على المستهلك

ويشير الكاتب إلى أن شركة ميتا تركز على تنفيذ رؤية وقرار مؤسسها ومديرها التنفيذي مارك زوكربيرغ بعد حسم النزاع داخل الشركة بين رؤيتين مختلفتين، حيث كانت قيادات الشركة الأخرى تسعى للتركيز على الجودة العالية، وذلك على عكس ما كان زوكربيرغ يريده وهو التركيز على القدرة على تحمل التكاليف من قبل المستهلكين، ومن الواضح أن رؤية زوكربيرغ هي التي انتصرت في النهاية.

ويعدّ ثمن نظارة أوكولوس من شركة ميتا مقبولا وجيدا لكثير من المستهلكين فهو لا يزيد على 300 دولار، وهذا أمر جيد لكثير من الألعاب، ولكن عندما يتعلق الأمر بالدخول إلى الميتافيرس فإن النتيجة تبدو كرتونية من حيث الجودة، وبعيدة كثيرا عن تحقيق الهدف الأساس من الميتافيرس الذي يتطلع إليه الجمهور، باختصار نظارة أوكولوس لا تتمتع بالأداء اللازم لإنشاء مستوى الواقع الافتراضي اللازم للانغماس فيه، والانغماس هو ما يتطلع إليه الناس مع الميتافيرس، كما يؤكد الكاتب.

وهناك جانب آخر مزعج جدا في نهج ميتا هو فرض رسوم باهظة على المطوّرين الذين يريدون استخدام “ميتافيرس-ميتا” مقابل امتياز حق التشغيل على نظام ميتا الأساسي، وهذا بلا شك سيحفز هؤلاء المطورين أو عددا كبيرا منهم للبحث عن منصات أخرى منخفضة التكلفة لبيع منتجاتهم وتسويقها.

تكنولوجيات الواقع الافتراضي والمعزز تقود خدمة العملاء لمستويات جديدة تماماً في جميع مجالات الحياة.
فرص الاستثمار في الميتافيرس تراوح بين 10 تريليونات إلى 30 تريليون دولار في غضون عقد أو عقد ونصف عقد من الزمان(شترستوك)

“فارجو-إنفيديا” ميتافيرس والتركيز على الجودة

يوضح الكاتب أن هاتين الشركتين ليستا في منافسة مع بعضهما بعضا، حيث تصنع “فارجو” ما يبدو أنه أفضل سماعة واقع افتراضي من الدرجة الاحترافية في السوق في حين تركز جهود “إنفيديا” في نسختها الخاصة من الميتافيرس على تطوير مجموعة أدوات “أومني فيرس” (Omniverse) التابعة لها.

وتعمل موارد ومصادر “فارجو” و”إنفيديا” السحابية أيضا على إشراك واستخدام المطورين لضمان وجود محتوى وافر على منصتيهما حيث يمكن لكل من المستخدمين والمطورين الوصول إلى هذا المحتوى حسب الحاجة.

وعلى عكس ميتا فإن فارجو وإنفيديا تركزان على توفير الوصول ومساعدة المطورين في هذه المرحلة بدلا من محاولة استنزاف كل فلس منهم كما تفعل ميتا مع  الأشخاص والمطورين الذين يريدون العمل على منصتها.

وعلى النقيض من ميتا أيضا -يؤكد الكاتب- عرضت كل من فارجو وإنفيديا صورا رمزية (أفاتار) لا يمكن تمييزها تقريبا عن الواقع باستثناء واحد هو أن أفاتار فارجو الذي يشبه الإنسان كثيرا لا يملك القدرة حتى الآن على إظهار المشاعر.

وفي حين أنها أكثر واقعية من الناحية الرسومية من صور ميتا الكرتونية المتواضعة فإن عدم قدرتها على إظهار المشاعر يقلل من قيمتها، وهو ما تعمل الشركة على تفاديه في المستقبل، أما أفاتار شركة إنفيديا فأكثر قدرة على التعبير وأكثر واقعية.

وهذا يعني أن الشركتين، عند تعاونهما معا، يمكن أن تساعد كل منهما الأخرى في حل المشاكل التي تواجههما، ومن خلال العمل معا سيضمنان التفوق للوصول إلى “الميتافيرس الفائقة الواقعية” (hyper-realistic metaverse) التي يسعى الجميع لتحقيقها.

إن عالم الميتافيرس قادم ما من شك في ذلك، ولكن أي نسخه هي التي ستسود؟ وكيف سينتهي الصراع بين عمالقة التكنولوجيا للحصول على الحصة الكبرى من نقود وجيوب المستخدمين في شتى أرجاء العالم؟ سؤال نتركه للزمن.

المصدر : الجزيرة

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.