حرية … سلام وعدالة

.

السنغال يفوز بكأس أمم أفريقيا لكرة القدم لأول مرة في تاريخه


أحرز منتخب السنغال لقب كأس أمم أفريقيا لكرة القدم لأول مرة في تاريخه بعد الفوز 4-2 على مصر بركلات الترجيح الأحد في العاصمة الكاميرونية ياوندي.

وعجز المنتخبان عن هز الشباك على مدار 120 دقيقة بعدما تسابق لاعبوهما في إضاعة جميع الفرص التي سنحت لهم على مدار الأشواط الأربعة، لاسيما المنتخب السنغالي، الذي أضاع ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة عن طريق ساديو ماني، ليحتكما إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية للمنتخب السنغالي.

كان منتخب السنغال خاض النهائي مرتين في نسختي 2002 و2019، لكنه عجز عن الفوز بالبطولة بالخسارة أمام الكاميرون والجزائر على الترتيب، فيما يعد هذا هو النهائي الثاني على التوالي الذي يخسره منتخب مصر، بعدما خسر أمام الكاميرون في نسخة المسابقة عام 2017 في الغابون.

 

وبات منتخب مصر أول فريق في تاريخ أمم أفريقيا يلعب الوقت الإضافي في 4 مباريات متتالية بالأدوار الإقصائية في نسخة واحدة بالمسابقة، بعدما لعب أمام ساحل العاج والمغرب والكاميرون ثم السنغال.

ومن المقرر أن يتجدد الموعد بين المنتخبين في مارس/آذار القادم حيث يصطدمان في المرحلة النهائية بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم، المقررة في قطر هذا العام.

وستقام مباراة الذهاب في القاهرة فيما يجرى لقاء الإياب في العاصمة السنغالية داكار في الفترة من 24 إلى 29 من الشهر المقبل.

بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب المنتخب السنغالي، الذي حصل على ركلة جزاء مبكرة في الدقيقة الثالثة، بعدما قام محمد عبدالمنعم بعرقلة ساديو ماني داخل منطقة الجزاء المصرية.

ونفذ ماني الركلة، لكنه سدد الكرة برعونة على يمين محمد أبوجبل، حارس مرمى المنتخب المصري، الذي تصدى للكرة بنجاح ليبعدها إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

واصل منتخب السنغال هجومه وسدد اسماعيلا سار من على حدود المنطقة في الدقيقة 1، لكن الكرة ذهبت ضعيفة في يد أبوجبل.

وقاد سار هجمة من الناحية اليمنى في الدقيقة 18، ليرسل تمريرة عرضية زاحفة، لكن الكرة مرت بغرابة من مهاجمي المنتخب السنغالي، قبل أن يرسل تمريرة مماثلة في الدقيقة 24، لم يتابعها أحد.

بمرور الوقت، بدأ منتخب مصر مبادلة نظيره السنغالي الهجمات، ليقود صلاح هجمة عنترية في الدقيقة 28، مراوغا أكثر من لاعب بمجهود فردي رائع، لكنه سدد كرة ضعيفة ذهبت لأحضان إدوارد ميندي، حارس مرمى منتخب السنغال.

وكاد ماني أن يفتتح التسجيل للسنغال في الدقيقة 37، بعدما تابع ركلة حرة، وسدد ضربة رأس، لكن أبوجبل كان لها بالمرصاد.

وعاد صلاح لتهديد مرمى السنغال من جديد في الدقيقة 42، حيث سدد كرة مباغتة من داخل المنطقة، غير أن ميندي أبعدها بصعوبة لركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

 

وأضاع شيخو كوياتي فرصة أخرى للسنغال في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حينما تابع كرة أمامية أبعدها محمود حمدي الونش بطريقة خاطئة، لتصل الكرة للاعب السنغالي، الذي سدد تصويبة زاحفة من خارج المنطقة، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر مباشرة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

واصلت السنغال نشاطها الهجومي مع بداية الشوط الثاني، حيث حصل منتخب أسود التيرانغا على ركلة حرة من مكان قريب من منطقة الجزاء في الدقيقة 47 نفذها إدريسا غاي، لكنه وضع الكرة بعيدة عن المرمى.

وسدد غاي كرة أخرى من داخل المنطقة في الدقيقة 49 أمسكها أبوجبل على مرتين، ليعود الحارس المصري للتألق من جديد ويمسك الكرة من أمام ماني في الدقيقة 53.

بدأ المنتخب المصري هجماته في هذا الشوط في الدقيقة 69، حيث أرسل أحمد سيد زيزو ركلة حرة من الناحية اليسرى نفذها عرضية على رأس محمد عبدالمنعم، الذي سدد فوق العارضة.

وأرسل أحمد أبوالفتوح كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها مروان داوود بضربة رأس في الدقيقة 75، مرت بعيدة عن المرمى، ليرد منتخب السنغال بركلة حرة من على حدود المنطقة في الدقيقة 81 ذهبت فوق العارضة من ساليو سيسيه.

وأرسل سيسيه عرضية من اليسار في الدقيقة 85، إلى بامبا ديانغ، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ويحتكم المنتخبان للوقت الإضافي.

 

وأضاع منتخب السنغال فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل عن طريق ديانغ في الدقيقة 91، حيث تلقى تمريرة أمامية من ماني، لينفرد بالمرمى، ويسدد من داخل المنطقة على يسار أبوجبل الذي تصدى للكرة ببراعة.

ورد منتخب مصر بهجمة في الدقيقة 99 انتهت بتسديدة من تريزيغيه ذهبت ضعيفة في يد ميندي، فيما أضاع بامبا ديانج فرصة محققة أخرى للسنغال في الدقيقة التالية، حينما تلقى تمريرة عرضية من الجانب الأيسر، ليسدد ضربة رأس قوية على يسار أبوجبل الذي أبعدها باقتدار لركنية أسفرت عن ضربة رأس
من عبدو دياللو ذهبت فوق العارضة.

وأطلق ديانغ قذيفة من مسافة بعيدة المدى في الدقيقة 114، لكن أبوجبل واصل تألقه وأبعدها لركنية، ليأتي الرد المصري في الدقيقة 116 بتسديدة قوية من داخل المنطقة من مروان حمدي، أبعدها ميندي بصعوبة لركنية لم تسفر عن شيء.

ومع انتهاء الوقت الإضافي بالتعادل السلبي، لجأ المنتخبان لركلات الترجيح، حيث سجل خاليدو كوليبالي وعبدو دياللو وبامبا ديانغ وماني، فيما أضاع بونا سار.

أما المنتخب المصري فسجل له زيزو ومروان حمدي، فيما أضاع كل من محمد عبدالمنعم ومهند لاشين .

إلى جانب فوزه بكأس البطولة، حصل المنتخب السنغالي على 5 ملايين دولار هي قيمة الجائزة المالية للفائز باللقب، وحصل منتخب مصر على 2.5 مليون دولار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )