حرية … سلام وعدالة

.

السلطات السودانية تتخذ إجراءات استباقية عشية “مليونية لامركزية”


بينما تستعد لجان المقاومة السودانية وقوى المعارضة إلى تنفيذ  مليونية احتجاجية ”لا مركزية“ وغير مسبوقة، أعلنت السلطات، اليوم الثلاثاء، عن إغلاق 6 جسور نيلية من أصل 8 تربط بين مدن العاصمة الثلاث، مع إعلان يوم غد الأربعاء عطلة رسمية، استباقا لمظاهرات مرتقبة.

وأعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء ”يوم غدٍ الأربعاء عطلة رسمية في جميع أنحاء البلاد، على أن يزاول العاملون المعنيون أعمالهم بعدها وفقا للنظم والقواعد التي تنظم أيام العمل وساعاته في الدولة“.

وقالت لجنة تنسيق شؤون أمن ولاية الخرطوم في تعميم صحفي، مساء اليوم الثلاثاء، إن ”جميع الكباري النيلية عدا جسري سوبا والحلفايا سيتم إغلاقها يوم الأربعاء وعلى المواطنين تغيير مسار الحركة وفقاً لهذا الإعلان“.

ودعت لجان المقاومة السودانية وقوى المعارضة إلى احتجاجات شاملة في كل ولايات البلاد، بالتزامن مع حلول ذكرى 6 أبريل/نيسان 2019، التي وصل فيها المحتجون السودانيون إلى محيط القيادة العامة للجيش وبدء اعتصام حتى إسقاط نظام البشير.

ومنذُ ثلاث سنوات اعتاد السودانيون على الاحتفال بهذه الذكرى من خلال تسيير المظاهرات والطواف على منازل ضحايا الاحتجاجات، ورفع اللافتات، التي تطالب بتحقيق شعارات الثورة في الحرية والسلام والعدالة.

وقالت لجان المقاومة السودانية في بيان، إن ”ملحمة يوم 6 أبريل ستكون تاريخية وعنواناً يظل امتدادا لإسقاط البشير بكل جبروته وعتاده بإسقاط عسكره الانقلابين ومليشياتهم“.

ولم تختر قيادة الاحتجاجات هذه المرة القصر الرئاسي وجهة للمتظاهرين، وإنما حددت مسارات داخل مدن العاصمة الثلاثة بعيداً عن منطقة وسط الخرطوم، قائلة إن مليونية السادس من شهر نيسان/أبريل ستكون لا مركزية.

وقال قادة الاحتجاجات إن مظاهرات مدينة أم درمان سيتوجهون إلى مقر البرلمان على شارع النيل، بينما يتوجه محتجو الخرطوم إلى شارع المطار، بينما يذهب متظاهرو بحري إلى تقاطع المؤسسة، وخلافا للمعتاد أعلنت لجان المقاومة أن زمن التجمع سيكون عند الـ4 عصرًا عوضاً عن الواحدة، التي كانت موعداً لكل الاحتجاجات السابقة.

ويشهد السودان احتجاجات مستمرة منذُ 5 أشهر تقودها لجان مقاومة الاحتجاجات الشعبية للمطالبة بالحكم المدني واستعادة مسار الانتقال، بعد قرارات قائد الجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، القاضية بحل الحكومة وإعلان الطوارئ.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.