حرية … سلام وعدالة

.

الاتحاد الإفريقي يدعو حركات دارفور للحوار مع الحكومة


دعا الاتحاد الإفريقي الحركات المتمردة في دارفور للدخول في مفاوضات مباشرة مع الحكومة لوقف العدائيات، والتوصل لاتفاق سلام ينهي أزمة دارفور. وفيما رفضت الحركات المسلحة الدخول مع نظام الخرطوم في أي حوار قبل الإيفاء بمتطلباته، هدد الحزب الحاكم بتجاوز تحالف المعارضة والحركات المسلحة الرافضة للحوار، وقال إنه لا يمكن انتظارهم إلى الأبد.
وعبَّر بيان صحافي لمجلس السلم والأمن الإفريقي عن قلق المجلس إزاء تصاعد العنف في دارفور خلال الأشهر الماضية، داعياً الحركات غير الموقعة على اتفاق سلام لبدء مفاوضات مباشرة مع الحكومة لوقف العدائيات، والتوصل لاتفاق سلام ينهي أزمة دارفور، وجدد دعمه لوثيقة الدوحة ولمبادرة الرئيس البشير للحوار الوطني، مناشداً كل الأطراف مواصلة الجهود.
واستمع المجلس لتقارير من مفوض السلم والأمن الإفريقي والممثل الخاص للبعثة المشتركة للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لدارفور (يوناميد) ومندوب السودان لدى الاتحاد الإفريقي، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي وبعض الشركاء الدوليين.
ومن جهته أكد المتحدث الرسمي باسم "حركة العدل والمساواة" المتمردة جبريل آدم بلال, على موقف حركته الثابت من الحوار باعتباره خياراً استراتيجياً, اذا توفرت المعطيات الحقيقية له وتم الإيفاء بمتطلباته أولاَ ثم بعد ذلك الموافقة على السلام الشامل الذي يخاطب القضايا الكلية في كل مواقع القتال بصورة خاصة والسودان بصورة عامة، وبمشاركة الجميع في الجبهة الثورية والقوى السياسية ومكونات المجتمع المدني الأخرى.
وأضاف جبريل بلال في تصريح بثه الموقع الرسمي للحركة الاثنين: "أما إذا رفض نظام الخرطوم هذه الرؤية وواصل في رؤيته الداعية للحلول العسكرية وللقتل والتنكيل وغيرها، فلا جدوى إذا للحوار"، موضحاً أن قناعتهم المطلقة هي أن الحكومة لا تريد سلاما حقيقيا. 
 

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.