حرية … سلام وعدالة

.

اغلاق محدود لطرق حيوية في شرق السودان رفضاً للاتفاق السياسي


أغلق أنصار رئيس المجلس الأعلى لنظارات  البجا والعموديات المستقلة محمد الأمين ترك السبت، طرقاً حيوية في شرق السودان رفضاً للاتفاق السياسي النهائي المُرتقب، بوقت أعلنت قيادات سياسية عن اتجاه لتشكيل حكومة إقليمية في المنطقة.

وكانت القوى الموقعة على الاتفاق الإطاري حددت الأول من أبريل الجاري موعداً للتوقيع على الاتفاق النهائي الممهد لنقل السُلطة للمدنيين، لكن الخلافات بين الجيش والدعم السريع تسببت في تأجيل الموعد.

ويشغل الناظر ترك منصب نائب رئيس ائتلاف الكتلة الديمقراطية التي ترفض العملية السياسية الجارية بزعم أنها صنيعة أجنبية، وتكرس لإقصاء قوى سياسية بارزة.

وشمل الإغلاق الطريق القومي الرابط بين العاصمة السودانية الخرطوم وبور تسودان عاصمة ولاية البحر الأحمر عند منطقة “العقبة” بوضع حواجز من الحجارة وإشعال النار على الإطارات، فضلاً عن الطريق القومي الواصل بين كسلا والبحر الأحمر.

وقال نائب مسؤول الشباب في المجلس محمد سيدنا لـ”سودان تربيون” إن “أعدادا كبيرة من مواطني الإقليم استجابوا لدعوة الناظر ترك ونفذوا الإغلاق المحدد له يوماً واحداً رفضاً للسياسات التي تتبعها قوى المركز”.

ونوه بأنهم أخطروا  لجنة أمن ولاية كسلا من قبل بالإضافة إلى غرفة البصات السفرية والتي قال بأنها تجاوبت معهم وتفهمت مطالبهم.

وأشار إلى أن المحتجين أقاموا عدداً من الحواجز لمنع عبور المركبات.

لكن الناشط في منظمات المجتمع المدني بولاية البحر الأحمر خالد محمد نور قلل من تأثير الإغلاق الذي نفذه مؤيدي المجلس الأعلى للنظارات وقال لـ”سودان تربيون” بأنه ليس هناك أثر للإغلاق على مستوى  بورتسودان حيث تعمل الموانئ والمطار ومؤسسات الدولة باعتيادية وكل الطرق الداخلية والمواصلات للمحليات مفتوحة وحركة السير طبيعية ، كما في حال ولايتي كسلا والقضارف.

وأضاف ” لا يمكن اعتبار ما جرى إغلاقا بل هو تهديد، والإغلاق تم في منطقة واحدة بولاية البحر الأحمر ومثلها في ولاية كسلا كما أن غرفة الباصات السفرية أوقفت رحلاتها في وقت سابق”.

وأشار الى أن المُلاحظة الخطيرة هي ظهور مسلحين في التروس المقامة على الطريق القومي، علاوة على  قلة عدد المشاركين في الإغلاق حيث لا يتجاوزون العشرات في أفضل الأحوال .

من جهته كشف رئيس الجبهة الشعبية المتحدة والقيادي في ائتلاف الكٌتلة الديمقراطية الأمين داؤد لـ”سودان تربيون” عن اتجاههم للتعامل مع خيارات جديدة لمناهضة الاتفاق الإطاري بما في ذلك العصيان المدني في شرق السودان وتشكيل حكومة إقليمية في المنطقة.

وقال إن قيادات ولايات الشرق الثلاثة في اجتماعات مستمرة لتحديد الخيارات للتعامل مع المجموعات الساعية للسيطرة على القرار السياسي في البلاد وتابع “يجب على موقعي الإطاري عدم فرض أجندتهم على شعب الشرق الذي يجب أن يمنح تمثيل حقيقي في السلطة المركزية”.

وقاد مجلس البجا، قبل أن تضربه الانشقاقات، عملية إغلاق الإقليم المؤدي إلى موانئ البلاد على البحر الأحمر، قبيل الإطاحة بالحكومة الانتقالية المدنية، في سياق الاحتجاج على مسار شرق السودان المضمن باتفاق السلام (جوبا – أكتوبر 2020).

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.