حرية … سلام وعدالة

.

اسرار اعفاء مدير شركة زادنا واعادته لسلاح المدفعية


اللواء عبد المحمود انتزع (أبراج الضفاف) لمصلحة الشركة بدون مستندات وشيد عمارة فخمة في يثرب
(لجنة ازالة التمكين) رفضت ضغوط البرهان وجبريل وحولت ملكية الأبراج لحكومة السودان
الخرطوم-مونتي كاروو 17-5-2022
تحصلت مونتي كاروو على تفاصيل جديده حول قرار الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للجيش ، بإعفاء اللواء الركن عبد المحمود حماد حسين من منصبه كمدير لـ (شركة زادنا)، وتعيين الخبير الاقتصادي طه حسين يوسف في مكانه.
وعلمت مونتي كاروو ان البرهان اعاد اللواء عبد المحمود حماد حسين العجمي الى منصبه السابق قائدا لسلاح المدفعية الذي كان يشغله قبل ثلاث سنوات ، وذلك ضمن كشف تنقلات لعدد من الضباط صدر في 15 مايو الماضي كما شكل البرهان ايضا لجنة لمراجعة جميع اعمال وحسابات شركة زادنا برئاسة مدير الشؤون المالية بالقوات المسلحة ، حسن داؤود كبرون (الدفعة 34) الذي ترقى لرتبة الفريق قبل ايام .
ويأتي قرار تشكيل لجنة المراجعة بسبب ما اعتبر تدهور في مستوى الاداء بشركة زادنا مقارنة بعهد مديرها السابق محمد احمد الشايقي وما تردد عن استغلال اصول الشركة في اعمال خاصة لصالح افراد مثل تأجير لودرات لمنقبين عن الذهب بشمال وشرق السودان .. بجانب ملف الاراضي الزراعية التي خصصت لمستثمرين قطريين تعهد البرهان ابان زيارته للدوحة العام الماضي بتذليل الصعاب التي تواجهها في السودان.
وتزامن القرار بحسب معلومات دقيقة وصور حصل عليها (مونتي كاروو) مع إنتهاء اللواء عبد المحمود حماد من تشييد عمارة فخمة في حي يثرب بالخرطوم في وقت وجيز وتتكون العمارة الفخمة بطوابقها وأجنحتها من عدة شقق استثمارية وهي في مرحلة التشطيب وتم نصب عامودين كهرباء + الكيبل والتوصيل من الخط الناقل + توصيل عدد 7 عدادات داخلية لكل جناح من أجنحة العمارة الناصية من اتجاهين؟ وتم توصيل الامداد الكهربائي (المؤقت اثناء عمليات البناء والمستمر الذي اكتمل الآن).
وكشفت معلومات بمواقع التواصل الاجتماع أيضاً عن استيراد الأثاث بحاويات مستوردة من الخارج لزوم فرش عدد من الشقق ، كما تشير معلومات متداولة لم نتحقق من صحتها عن امتلاك اللواء عبد المحمود لعدد من القطع السكنية الاستثمارية بحي الشهيد طه الماحي ويثرب غير القطعة التي اكتملت عمليات بنائها خاصة وهو أحد الضباط الذين كانوا في لجنة توزيع أراضي المدرعات والأحياء الجديدة (يثرب / الدوحة / طه الماحي).
ويعتبر اللواء الركن عبد المحمود حماد حسين، هو بطل ملف انتزاع (أبراج الضفاف) التي استردتها لجنة تفكيك نظام الـ 30 من يونيو 1989 إلى حكومة السودان لتؤول بعد انقلاب 25 أكتوبر 2021 إلى (شركة زادنا)، وكانت لجنة التفكيك استردت هذه الأبراج من (زادنا)، بعد أن عجزت الشركة عن إثبات ملكيتها للمشروع، وذلك بمساحة أكثر من (56) ألف م.م، بمربع (1) الخرطوم، على شاطئ النيل الأزرق، ويتألف البرجين من 200 شقة بارتفاع 23 طابق، بالإضافة إلى مولات وفنادق.
وبحسب المستندات الرسمية، التي نشرتها صحفة التيار فإنه بتاريخ (28 / 02 / 2020) طرحت (شركة زادنا) المشروع المسمى (أبراج الضفاف) للبيع بالكامل دون تجزئة (المواصفات بالصور المرفقة)، سعياً للتخلص منها بعد سقوط الرئيس المخلوع.وسارعت لجنة التفكيك في (23 ابريل 2020) بقطع الطريق واستردت البرجين لصالح حكومة السودان، بعد أن فشلت شركة زادنا في إثبات ملكيتها الشرعية للبرجين حسب حيثيات قرار لجنة التفكيك.
وقامت شركة زادنا بعدها بمخاطبة وزير المالية، جبريل إبراهيم، بتاريخ (21 مارس 2021)، بخطاب من (اللواء عبد
المحمود حماد حسين) مدير (شركة زادنا) انذاك وأمره بتوجيه (لجنة تفكيك التمكين) بالعدول عن قرارها تنفيذاً لتوجبهات رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، بإعادة الأرض
والبرجين لشركة (زادنا)، وقام وزير المالية، جبريل، بمخاطبة لجنة التفكيك كتابة، موجهاً إياهم بإعادة البرجين والأرض لـ (شركة زادنا)، وفقا لتوجيهات البرهان، ولكن لجنة التفكيك لم تستجب لضغوطات وزير المالية، ورئيس مجلس السيادة، وقامت بتحويل ملكية الارض والبرجين إلى ملكية “وزارة المالية”، وذلك بتاريخ 22/4/2021.
وفشلت (شركة زادنا) حتى صبيحة إنقلاب 25 أكتوبر في إثبات شرعية إمتلاكها للأرض والبرجين، ولم تقدم ما يثبت سدادها لقيمة الشراء.
المدير الجديد لزادنا طه حسين يوسف يبلغ من العمر 40 عاما تقول سيرته الذاتية انه تخرج في اكاديمية السودان للعلوم المصرفية والمالية 2005 حاصل على درجة الماجستير ف المحاسبة من جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا ودكتوراة الفلسفة في المحاسبة من كلية التجارة جامعة السودان عمل مديرا ماليا لشركة نون للاستشارات الهندسية (احدي شركات بنك الخرطوم ومديرا عاما لشركة التكامل للخدمات المصرفية (احدي شركات البنك السوداني المصري ) وشركة هايبر ديل المالية المحدودة (احدي شركات بنك ام درمان الوطني )
وبحسب الترا سودان تقدر القيمة السوقية لشركة زادنا المملوكة للمؤسسة العسكرية في السودان بحوالي (10) مليار دولار، وهي الشركة التي نمت في فترة النظام البائد الذي كان يعتمد على أعمالها الواسعة في الاستثمارات الزراعية لتمويل واردات الوقود والقمح نسبة لشح العملات الصعبة، في السنوات الأخيرة.
#مونتي_كاروو

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.