حرية … سلام وعدالة

.

ابتزاز وإستغلال وجبايات وراء اضراب سائقي البصات السفرية بالفاشر


اضراب سائقي البصات السفرية بين الفاشر والخرطوم اليوم الثلاثاء يأتي على خلفية التأخير غير المبرر والتفتيش والجبايات على طول الطريق بين الفاشر والنهود، فرحلة يوم أمس الإثنين التي تحركت الرابعة صباحا من داخل الميناء البري الفاشر خضعت للتفتيش لنحو ثلاث ساعات ببوابة الفاشر ثم تحركت عبر مرافقة شرطة المرور لضمان عدم تخطي السائقين للسرعة المحددة، ورغم التفتيش ومواكبة الشرطة للبصات الإ أنها خضعت لتفتيش ثاني بأم كدادة ووصلت النهود نحو الرابعة مساء وتم تأخيرها وحجز أوراق البصات ومستندات السائقين مما أدى الى غضب الركاب وبينهم مرضى وأطفال وكبار سن فتظاهروا وقطعوا الطريق مما أجبر شرطة المرور بالنهود والمكافحة اعادة الأوراق والسماح للبصات بالمرور ولم تصل البصات للخرطوم الإ صبيحة اليوم.
صحيح أن حوادث المرور المتكررة بسبب السرعة الزائدة ازهقت ارواح كثيرة مايستوجب تعامل رادع مع السائقين والشركات السفرية الا ان استغلال عناصر الأمن بكل افرعهم لهذا الأمر وتفتيش الناس بصورة مهينة في كل مدينة ومنطقة تعبر بها البصات وخاصة النهود أمر يجب أن يقف الناس عنده بحزم فالتفتيش يجب ان يكون في محطة الانطلاق فقط وعلى الشرطة توفير آليات لكشف الأمتعة بدلا من الطريقة المهينة التي يتعامل بها افراد الأمن مع النساء وبقية المواطنين، فما يجري للبصات المتحركة من الفاشر ابتزاز واستغلال وشخصنة وعمل فردي أكثر منه عمل شرطي للسلامة والأمن والوقاية.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )