حرية … سلام وعدالة

.

أنصار حزب الامة القومي يتظاهرون لاعتقال زعيمهم


تظاهر انصار حزب الامة القومي  في أم درمان والجزيرة أبا بعد صلاة الجمعة في مسيرات سلمية احتجاجا على اعتقال رئيس الحزب الصادق المهدي بواسطة السلطات الامنية منذ الاسبوع الماضي.
وتحدى المتظاهرون استعراض القوة الذي قامت به قوات الامن وتكيف تواجدها في شوارع العاصمة ورفضها المسبق إعطاء تصريح بالتظاهر. وقال المتحدث الاعلامي للحزب محمد زكي  انهم لن ينتظروا موافقة السلطات.
وردد المتظاهرون عبارات تشيد بالمهدي مؤكدين أن صوته هو صوت الامة السودانية.
وانطلق المظاهرة في ام درمان من مسجد الأنصار رغم وجود عشرات السيارات التابعة للشرطة وجهاز الاستخبارات والأمن الوطني واتجهوا إلى مقر حزب الامة.
وفي وقت سابق عبرت السفارة الامريكية في الخرطوم عن قلقها من اعتقال المهدي وطالبت السلطات السودانية باحترام حرية التعبير.
في الوقت نفسه أكد حزب الامة أنه سينظم مزيدا من المظاهرات كوسيلة احتجاج سلمية حتى يتم الافراج عن المهدي.
وكان قادة احزاب سياسية مشاركة في الحوار الوطني الذي دعا له الحزب الحاكم في السودان قد التقوا بالنائب الاول للرئيس السوداني بكري حسن صالح الخميس.
وقال مساعد الرئيس السوداني ابراهيم غندور بعد اللقاء ان الاحزاب اعلنت تمسكها بمواصلة الحوار، وان قادة الاحزاب طلبوا من الرئيس عمر البشير الافراج عن رئيس حزب الامة مشيرا الى ان البشير سينظر في هذا الامر.

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.