حرية … سلام وعدالة

.

أنا غرباوي كمان يا معالي الفريق


رسالتي أوجهها للفريق أركانحرب (غرباوي) بشير محمد سليمان. كلمة غرباوي بين القوسين من عندي. قالها الرجل بوضوح لا يحسد عليه أنه غرباوي ولذا لم يتركوه يصل لمنصب رئيس أركان القوات المسلحة! قل لي يا معالي الفريق كم غرباوي مثلك صار رئيساً للأركان بل قائداً عاماً للقوات المسلحة فماذا قدموا وماهي البصمات التي تركوها في القوات المسلحة؟ العرب تقول البتخاف منه بقتلك. وأنتم كغرابة وضباط في القوات المسلحة تخافون من الضباط الاخرين الذي ليسوا غرباويين وإلا قل لي كيف يتصرّف فيكم بهذه السهولة؟ أين جنودك وضباط الصف الذين كنت تقودهم .. وهل كانت معاملتك لهم طيبة تجعلهم يخدمونك طائعين وينصاعون لأوامرك بطيبة خاطر غض النظر عن الأوامر العسكرية؟
لو كانت لك قواعد عسكرية تعتمد عليها ولك معها علاقة ممتازة وتعتبرهم جزء منك لقمت بعمل انقلاب عسكري وحققت لنفسك مجداً لا تحلم به. لكنك ملتزم للتنظيم الذي رفعك حتى وصلت لرتبة فريق وعندها طبقوا عليك قول الشاعر: ماطار طير وارتفع إلا كما طار وقع. ولهذا قذفوا بك إلى الشارع عندما علموا أن فترة صلاحيتك قد أنتهت وإلا لطردوك في 01.07.1989 كما فعلوا مع الضباط الذين نعرف أن لهم أثراً في القوات المسلحة من رتبة جندي وحتى رتبة العميد .. ولم تكن منهم.
طمعت في السلطة واستغلوا فيك طمعك وأكلوك لحماً ورموك عظماً ولكنك انتظرتهم حتى رموت كرت بايظ .. جلست معهم ونلت المنصب الذي تستحق وقدره وعندما لفظوك لفظ النواة جئت تتباكى على أنك غرباوي! إنها مهزلة التاريخ ومسخرة الزمن أن نلجأ لجهوية لا نحترمها عندما نكون في السلطة ونتباكى عليها عندما تلفظنا السلطة! قل لي كم غرباوي أدخلت الكلية العسكرية أو كلية الشرطة طوال ربع القرن الذي قضيته في السلطة حتى كدت أن تصبح رئيساً للأركان؟ أعرف الإجابة ولا واحد.
لو وقفوا معك وفوزوك والياً لشمال كردفان هل كنت ستكون اليوم في موقعك هذا؟ بالطبع لا. لماذا يترك الانقاذيون المؤتمر الوطني بعد أن تتخلى عنهم المناصب؟ لم نسمع بإنقاذي واحد ترك الحكومة وهو جالس على كرسي السلطة، أنا لم اسمع بواحد. معالي الفريق أنا غرباوي متلك ولكن لن أعطيك صوت حتى ولو أعطوني ألف صوت.. ولكن ربما أعطيك سوط حتى تفهم أيا إنقاذياً غرباوياً لم يفهم. فلا انت وحزبكم الجديد الذي هو مع المؤتمر الوطني مثل أحمد وحاج أحمد لن تجد له مؤيدين من الشعب الفضل إلا البقايا التي يرميها لكم المؤتمر الوطني كما تكرمت والذين قال عنهم شيخكم: قلوبهم معنا وجيوبهم مع المؤتمر الوطني.
 (العوج راي والعديل راي)
———————
كباشي النور الصافي 

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 0.00% ( 0
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.