حرية … سلام وعدالة

.

أسفي : احتراق سوق كاوكي وسؤال الجاهزيّة


"بداية أعلن تضامني الكامل مع ضحايا احتراق السوق و أطالب بدوري السلطات المعنية بالبحث عن حلول عاجلة لمساعدة التجار الذي فقدوا بين ليلة وضحاها مورد رزقهم الوحيد "
حلّت الفاجعة إذن وانطلقت ألسنة النار تفتك بدكاكين السوق اليومي الأكبر بمدينة أسفي مع انفجار قنينات الغاز الذي سرّع وثيرة انتشار الحريق ، و المعلوم أن الحريق بدأ بمحدودية لم تجد الفاعلية المطلوبة في الاستجابة لنداءات الاستغاثة التي تكررت على مدى ساعة تقريبا قبل أن تأتي عناصر الوقاية المدنية وتشرع في الإطفاء ولكن بعد أن كبرت كرة الثّلج واشتدّ عُودُ الكارثة.
وهنا يتبادر إلى الذهن على عجل سؤال الجاهزيّة لمثل هذه الكوارث و التدابير الوقائية المطلوبة ومدى فعاليتها ، فإذا كانت الاستجابة لنداء الاستغاثة من حريق سوق تستوجب 60 دقيقة كاملة فما هذا بالتدخّل السريع أو الوقاية المدنية أو الإنقاذ العاجل لأن الوقت عامل أساسي في السيطرة على مثل هذه الكوارث ، ثم هل هناك  استراتيجيات وقائية جاهزة تسير على منوالها مؤسسات الوقاية المعنيّة حتّى تظهر الجدوى أم هي عشوائية وتخبّط .
أكتب هذا المقال وأمامي المشاهد واضحة على اعتبار أني حضرت لحادث الاحتراق على الساعة السابعة تقريبا بعد سماع ذوي الانفجاريات التي أرهبت ساكنة الجوار وكان حضوري لتغطية ما حدث ثم لمتابعة ما يحدث ، فاندهشت عندما رأيت ثلاث شاحنات إطفاء تحاول إخماد الحريق من مكان واحد دون جدوى حيث غلبت النيران على المياه الضئيلة أمام حجم اندلاع الحريق الذي فاق علوّه عشرة أمتار تقريبا ، ثم من خلال الملاحظة يظهر غياب استراتيجية للإخماد فالنيران تتحرّك في اتجاه معاكس للمكان الذي تقف فيه الشاحنات وكانت إمكانية استباق مسار الحريق و على الأقل تبليل الخيم التي في طريقه ومحاولة التصدّي له من الأمام ممكنة ومؤمّنة لوجود طريق معبّدة و مداخل ومخارج كافية  لكن ذلك لم يحدث حيث ركّزت الشاحنات الثلاثة  على مكان واحد دون جدوى والظاهر أنها تتبع الحريق من الخلف وتُطفئ ما حُرق دون وضوح منهجية للتصدّي لما سَيُحرق !.
عناصر الأمن والقوات المساعدة كانت الحاضر الأكبر حيث تجمّعت في مدخل السوق وبدأت تشاهد من بعيد جنبا إلى جنب مع المواطنين في مشهد يُجسّد التلاحم الجميل بين الأمن والشعب أمام الكوارث مع فارق بسيط هو أن الكثير من أبناء الشعب سبقوا خطوط قوات الأمن وقدّموا يد المساعدة لبعض التجار الذين همّوا لإنقاذ ما استطاعوا من سلع قبل وصول النيران إليها أثناء الكارثة والتصدّي لحملات النهب التي قويت ولم تجد لها رادعا رغم الجحافل الأمنية المتفرّجة الموجودة لكن يظهر أن الجهات المسؤولة لم تُصدر أوامرها لأي تحرّك و السبب بكل تأكيد راجع لغياب منهجيّة للتعامل مع مثل هذا الوضع.
ولا ننسى حضور السيد الوالي و معه رئيس المجلس الحضري و والي الأمن بملابس غير رسمية فقد فاجأهم الحادث طبعا ـ رغم أن حضورهم كان بعد ما يفوق الساعة والنصف وتمثّل دورهم في الوقوف عاجزين غير قادرين على تغيير المعادلة ما عدا بعض التدخلات لوالي الأمن الذي ما إن حلّ بعين المكان حتّى بدأ يمارس مهامة بكل جد ونشاط فسبّ وقذف ونال من عرض بعض الواقفين بل واستهزأ من بعض اليائسين من التأخر في تدخّل الوقاية المدنية بأقوال أجد نفسي غير قادر على تدنيس أذن القارئ بها .
 وبلا إطالة ومن وحي الأحداث أتساءل ومعي بكل تأكيد كل غيور على هذه المدينة وساكنتها : هل قدرنا أن نبقى عاجزين عن التفاعل الإيجابي مع كلّ الفواجع التي يكون المواطن المغلوب أكبر المتضررين منها ؟ ألا تُبنى استراتيجيات – كما في الدول التي تحترم مواطنيها – لمواجهة الكوارث وإطفاء الحرائق والتصدي لقوة الرياح أو ما شابه من الظواهر العارضة التي تأتي دون سابق إنذار ؟ ..
إذا عجزتم عن حمايتنا فأخبرونا فعلى الأقل نبدأ في التدرّب على أن نكون في نفس الوقت مواطنين وأمنيين و إطفائيين .. ونسعى لحماية أنفسنا كلما دعت لذلك الضرورة ، فَلأَنْ نُحاول إنقاذ ذواتنا  فننجح أو نفشل خير من أن نُعلّق آمالنا على مسؤولين تغيب عنهم الفاعلية و يبدو عجزهم جهارا كلّما مددنا إليهم أيادي الحاجة المُلحّة فتخيب بذلك آمالنا وتضيع فرص نجاتنا.
————— 
عمر أيت لقتيب
0675962324

مراجعات

  • مستوى التفاعل 0%
تقييم القراء 90.00% ( 1
شارك في التصويت )



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.